الرئيسية / إقتصاد / إنتعاشة للقطاع السياحي رغم العمليات الإرهابية

إنتعاشة للقطاع السياحي رغم العمليات الإرهابية

أكدت وزيرة السياحة التونسية والصناعات التقليدية سلمى اللومي الرقيق أن القطاع السياحي سيشهد إنتعاشة وسيستعيد مكانته في الأشهر القليلة القادمة وصرحت لإذاعة شمس اف ام ان  56 نزلا في مختلف المناطق السياحية بالجمهورية أعادت فتح أبوابها. وقالت سلمى اللومي الرقيق إن جميع النزل التي اُغلقت في وقت سابق ستعيد فتح أبوابها من جديد بعد شهر رمضان المعظم.

كما أشارت وزيرة السياحة إلى أن بعض المسؤولين البريطانين أكدوا أنهم سيعيدون النظر في قرار تحذير مواطنيهم من السفر إلى تونس بعد إنقضاء شهر رمضان.

ويبلغ العدد الجملي للوحدات الفندقية المصنّفة 573 نزلا منها 62 مغلقة منذ فترة طويلة حيث يعود البعض منها الى سنة 2003، وتعود أسباب الغلق الى صعوبات عقارية أو أحكام قضائية أو قرارات غلق إداري.

 من بين 511 نزل المتبقية والتي كان لها نشاط عادي قبل عمليتي باردو وسوسة الارهابية  تم تسجيل غلق 71 وحدة فندقية بسبب تراجع نشاطها بعد الأحداث المشار إليها.

 كما سجّلت مصالح الديوان الوطني التونسي للسياحة غلق 44 وحدة فندقية وذلك للقيام بأشغال تعهّد وصيانة موسميّة خلال سنة 2015 وغلق 15 وحدة فندقية أخرى للقيام بعمليات تهيئة وتهذيب وتوسعة.

وهي مؤسسات ينتظر إعادة فتحها الموسم السياحي لسنة 2016.

 

                                                                            فتحي رحيمي

عن admin

شاهد أيضاً

عنق الجمل : تركيز طاقة شمسية و ماء صالح للشرب بموقع ديكور حرب النجوم

تم اليوم بصفة رسمية تسليم موقع ديكور الفلم العالمي  حرب النجوم للبلدية بصفة رسمية من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *