الرئيسية / المجتمع / العنصرية تدق ناقوس الخطر من جديد في تونس

العنصرية تدق ناقوس الخطر من جديد في تونس

العنصرية

أعرب حزب المسار الاجتماعي عن أسفه على إثر الاعتداء الإجرامي الذي تعرضت له طالبتان كنغوليتان بتونس العاصمة يوم السبت 24 ديسمبر 2016و أدان بشدة  العنصرية في بلاغ أصدره الاثنين 26 ديسمبر2016 معتبرا أنه مشوب بالطابع العنصري وعبّرعن تضامنه المطلق مع الضحيتين متمنيا لهما الشفاء العاجل.

و أكّد في البيان ذاته على ضرورة اليقظة التامة تجاه هذه الظاهرة الخطيرة وردع التصرفات والأفعال العنصرية خاصة إذا تعلّق الأمر بالضيوف من إخواننا الطلبة والمهاجرين من دول إفريقيا الجنوب-صحراويّة وعلى أهمية وضع سياسة تحسيسيّة وتوعويّة عميقة تهدف لقبول الاختلاف واحترام الآخرين.

و أعتبر  أنه لا مكان للعنصرية مهما كانت أشكالها وموضعها ويرفض بشدّة التمييز مهما كانت أسسه في تونس الفخورة بانتمائها الإفريقي وبأخوتّها وعلاقاتها التاريخية وبوحدة مصيرها مع بقية بلدان القارة الأفريقية.

15697990_657594057755934_8841854996259675388_n

يذكر أن ثلاثة شباب كونغوليين، (فتاتان وشاب)، تعرضوا  أول أمس السبت، لاعتداء بسكين من قبل شاب تونسي، بمنطقة “الباساج” بتونس العاصمة، مما خلف أضرارا بدنية جسيمة للفتاتين، نقلتا على إثرها إلى مستشفى شارل نيكول، فيما جرح في ذراعه الشاب المرافق لهما والذي تدخل للدفاع عنهما. وأكد مصدر أمني لوكالة تونس إفريقيا للأنباء أنه تم القبض على المعتدي وإيداعه السجن منذ أمس والتحقيقات متواصلة معه.

في الأثناء وعلى خلفية الحادثة نظم عدد من الطلبة الأفارقة وقفة احتجاجية أمام المسرح البلدي بالعاصمة، “احتجاجا على الإعتداءات التي طالت الأفارقة بتونس وخاصة منهم الطلبة”، حسب المشاركين في الوقفة الذين طالبوا الحكومة التونسية ب”حمايتهم وعدم تكريس عقلية الإفلات من العقاب، بسبب تكرر الإعتداءات على الأفارقة بتونس”.

وقد تجمع أمام المسرح البلدي العشرات من أبناء القارة السمراء، من جنسيات مختلفة (السينغال، الكونغو ، نيجيريا ..)، أغلبهم من الطلبة الذين يزاولون تعليمهم بتونس، للتعبير عن “تنديدهم بالإعتداءات التي تطال أبناء جنسهم في تونس ورفضهم الشديد للممارسات العنصرية التي يتعرضون لها خلال إقامتهم بالبلد”.

 

ورفع المتظاهرون شعارات تندد بالعنصرية والعنف، على غرار “لا للعنف .. لا للعنصرية” و”تونس إحمينا”.

ومن جانبه لاحظ الأمين العام لجمعية الطلبة الأفارقة بتونس، في تصريح لوكالة تونس إفريقيا لأنباء، أن هذه المظاهرة السلمية تهدف إلى التنديد بما يعانيه الطلبة الأفارقة في تونس منذ سنوات، قائلا “لطالما اشتكينا في مناسبات عدة، لدى مراكز الأمن، من حالات العنف والعنصرية المسلطين على الأفارقة بتونس، دون أن نتلقى أي رد في الغرض”، مؤكدا وجود “حالات موت جراء الإعتداءات”.

عن Fathi_Rhimi

شاهد أيضاً

توزر – قبلي : تعطل الدروس بمدرستين إبتدائيتين

أولياء تلاميذ  المدرسة الابتدائية  بشاكمو التابعة لمعتمدية حامة الجريد بولاية توزر يحتجون على غياب المتكرر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *