الرئيسية / سياسة / مدنين : حقوق الإنسان و الجريمة

مدنين : حقوق الإنسان و الجريمة

محلل سياسي

قال المحلل السياسي صلاح الدين الجورشي خلال لقائه بموقع “مدونة بوندي التونسية ” على هامش ندوة خصصت  حول ” حقوق الإنسان والجريمة ” بتنظيم  من المعهد العربي لحقوق الإنسان والنقابة العامة للحرس الوطني ، إن  مقاومة الجريمة بأنواعها يتطلب رؤيا جماعية جدلية لفهم المحيط البيئي والإجتماعي والإقتصادي الذي كان فيه المتهم.

الفهم المعمق للجريمة وخاصة منها الجريمة الإرهابية يستوجب توفر أليات بديلة للحد منها كمعالجة التطرف بفكر بديل وتوفير الحقوق الإقتصادية للمواطن مع محاولة إيجاد بيئة مغايرة عن التربية الأسرية التي ولد فيها المتهم.

ويرى محدثنا ضرورة إحترام حقوق الإنسان مهما بلغت الجريمة حدتها حتى وإن تعلق الأمر بقضية إرهابية وذلك بتمكين المتهم ، من حقه  في محامي دفاع والتواصل مع عائلته وعدم تعريضه للتعذيب مقابل تقديم مصلحة الوطن عن أية مصلحة لضمان التوازن بين حق السلطة التنفيذية في تطبيق القانون و تفعيل  حقوق الإنسان.

ونظرا لما تتميز به الجريمة الإرهابية من طابع خصوصي يميزها عن باقي الجرائم ، فإن الأليات المستعملة حالية في البحث الجنائي  غير قادرة على رفع ستار ملابسات الجريمة الإرهابية وفق ما أكدته الملازم الأول بالإدارة العامة للحرس الوطني  بالعوينة غيناس البجاوي . ولنجاعة البحث الجنائي في الجريمة الإرهابية لا بد وفق ضيفتنا من مراجعة القانون ومنظومة الإثبات بما يتلاءم مع تطور نسق الجريمة .

ويأتي هذا المحور في إطار التعريف بحقوق المتهم  الكفيلة دوليا وحق الدولة والفرد في مطالبتهم بمحاسبة الجاني رغم صعوبة التزواج بين المفهومين، خاصة بعد أن سجل مؤخرا وفاة  3 أشخاص جراء التعذيب في السجون التونسية ومراكز الإيقاف .

فهل سيتمكن المشروع التونسي من تحقيق معادلة تبدو صعبةفي ظل إختلاف أطراف عديدة بخصوص حقوق الإنسان ونوعية الجريمة التي بلغت أقصاها إلى الإرهاب .

                                                                  نعيمة خليصة

عن admin

شاهد أيضاً

مشروع سوق الإنتاج بالوسط بولاية سيدي بوزيد

نظمت شركة سوق الإنتاج بالوسط اليوم الاثنين ورشة عمل حول “مشروع سوق الإنتاج بالوسط” بمقر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *