الرئيسية / المجتمع / مدنين : رمضان بنكهة أيام زمان

مدنين : رمضان بنكهة أيام زمان

العادات والتقاليد  في ولاية مدنين خلال شهر رمضان الكريم لها طابع خاص يظهر في اللمة العائلية وموائد الافطار واللباس، فمازال أهالي مدنين يحافظون على شكل مائدة الافطار القديمة وقارورة “اللاقمي” عصير النخل تتوسط المائدة.

و يمارس الصائم طيلة شهر رمضان المعظم طقوسا روحانية  تقربا لله ولكنه لا يهمل أبدا شؤونه الدنيوية التي تصعب قضاءها أمام طول ساعات الصيام، وهنا زارت مدونة بوندي التونسية عائلة العم بشير القاطنة بمدينة مدنين لتنقل إليكم أجواء رمضان.

تمام الرابعة مساء تتوجه صالحة  إلى المطبخ لتلتحق بها أبنتها وتشرعان معا  في إعداد مائدة الإفطار.

إستقبلتنا صالحة  بمنزلها بعد أن قدمت قائمة مستحقات الإفطار لعم بشير العايدي الذي كان باديا عليه علامات الصيام  خاصة أن الطقس في  اليوم من  شهر رمضان حار جدا.

وهي ترش البهارات على اللحم قائلة :أولى أعمالي تكون بإعداد الشربة ،حيث أضع اللحم ليقلى مع الطماطم والبصل والثوم وأنتظر قليلا لأضيف بعدها البهارات والماء وأتركها تنضج على نار هادئة.

الشربة هي الاكلة المعروفة في كامل تراب الجمهورية ورائحتها مقترنة بشهر رمضان فهي الطبق الرئيسي في مائدة الافطار وتسمى شربة فريك او شربة مخضور او شربة لسان عصفور او شربة حساء … 

تجلس ضيفتنا على كرسي وتضع أمامها إناء صغير تقوم بخلط مكونات  ” البريك ” –  وهي أكلة تونسية  يحبها التونسي ويفضلها في شهر الصيام – هي أكلة  لا يمكن تغييبها عن طاولة الإفطار بأي حال من الأحوال كما قالت.

وكشفت  صالحة في حديثها عن عدة  أعمال تقوم  بها استعدادا للإفطار من ذلك تحضير الشاي  ” الأحمر ” لزوجها و” الأخضر ” لباقي العائلة المتكونة من 4 أفراد و والقهوة وهي مشروبات لا يمكن الاستغناء عنها.

ويعد  الطبق الرسمي محور النقاش في العائلة ،حيث تكثر الشهوات فهذا يحبذ أكلة خفيفة والأخر يفضل الطعم الحار أما الأب فيفرض على الزوجة إعداد الكسكسى دائما كطبق رئيسي لا ينقطع ابدا ومع ذلك تسعى الأم إلى توفير رغباتهم رغم يقينها أنها شهوات نابعة عن الجوع لا غير وفق قولها.

الوقت يمر بسرعة واقترب موعد الافطار و الام صالحة تقوم رفقة أبنتها بوضع اللمسات الأخيرة لطاولة الإفطار إذ تنطلق  البنت في تحضير المائدة  فتجدها تصفف الأواني  المختلفة أشكالها وألوانها وهذا عائد إلى رغبة كل فرد في العائلة معلقة على ذلك بابتسامة عريضة  ” لكل منا ذوقه في شهر رمضان حتى في اختيار الحصون والأواني فأنا مثلا أحبذ احتساء الشربة في هذا الصحن الصغير فيما يفضل البقية احتسائها في أوان كبيرة و وغارقة.

أما محدثتنا صالحة فتجدها تطلع على هذا الإناء وتضيف الماء للأخر وتحرك بيدها المقلاة  المحملة بقطع من اللحم المقلى  فهي تحاول طبخ ما أوصت به العائلة حرفيا .

وفي هذا السياق أكدت صالحة أنها اضطرت في العديد من المرات إلى إلقاء بعض المأكولات في حاوية الفضلات  بعد الاحتفاظ بها ليومين  لعدم رغبة العائلة  في تناولها معربة عن استيائها من ذلك واصفة إياها ” شهوة رمضان ” .

رمضان و لمٌ شمل العائلة.

اجتمعت العائلة قبل الإفطار ب 5 دقائق أمام طاولة زيّنت بأشهى الأطباق وألذها  فعائلة العم بشير مازالت تحافظ على اللقاء العائلي  خلال الشهر المفضل   فهي تقريبا المناسبة الوحيدة التي تلتقي فيها العائلة كاملة للإفطار بعد أن قضى نسق الحياة السريع على هذا التقليد.

” وتحلى السهرية في رمضان” هكذا عبرت صالحة عن فرحتها بقدوم أبنها وزوجته فعادة ما يجتمعون إلا في أوقات متباعدة ووحده رمضان من جمع شملهم .

يوميا تقضي العائلة الليل في السهر وأكل الحلويات ومتابعة المسلسلات وأحيانا يحطمون هذا الروتين بشرب القهوة  خارج المنزل فهي فرصة للترويح عن النفس والتغيير ثم يأكلون السحور معا .

يخلق شهر رمضان في حياة العائلة التونسية روحا جديدة ويضفي على حياتها اليومية نوعا من التجديد ،حيث يتميز الشهر الكريم بلمّ شمل العائلات والتقائها في أجواء مليئة بالتحابب وتوطيد صلة الرحم وهي عادة دأب عليها التونسي وتوارثتها الأجيال وتأمل عائلة العم البشير أن يبقى الجيل القادم محافظا عليها حتى لا تشتت العائلة.

 

                                                       نعيمة خليصة

عن admin

شاهد أيضاً

عنق الجمل : تركيز طاقة شمسية و ماء صالح للشرب بموقع ديكور حرب النجوم

تم اليوم بصفة رسمية تسليم موقع ديكور الفلم العالمي  حرب النجوم للبلدية بصفة رسمية من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *