الرئيسية / المجتمع / مدنين : عائلات تتفنن في توفير إحتياطي الماء جراء الإنقطاع الدائم

مدنين : عائلات تتفنن في توفير إحتياطي الماء جراء الإنقطاع الدائم

منح مؤخرا الصندوق الكويتي مبلغا ماليا بقيمة 47 مليون دينار لإحداث 3 مشاريع بكل من مدنين وبن قردان وتطاوين  لدعم اسطول شبكات الماء الصالح للشراب، وستنطلق الشركة الوطنية لاستغلال توزيع المياه في فتح باب عروض الشغل في الأشهر القليلة القادمة من اجل دعم الطاقم وتحسين جودة الخدمات.

وعرفت ولاية مدنين  في السنوات الأخيرة اضطرابات كثيرة في توزيع المياه إضافة إلى تواصل الانقطاع بمختلف ربوع ولاية مدنين، ويزداد الإشكال تعقيدا مع دخول فصل الصيف وارتفاع معدل الاستهلاك.

وضعت سعاد ـ وهي ربة بيت ـ  أمامها 20 قارورة بلاستيكية سعة الواحدة 2 لتر و3  أوعية كبيرة الحجم لتملأها جميعها ماء وتتطلب هذه العملية أكثر من ساعتين وقد تصل أحيانا فترة تعبئة القوارير إلى 5 ساعات عندما يكون تدفق الماء ضعيفا.

تقول سعاد ” وضعية تأخدني بعيدا لأتصور حجم معاناة الناس في الماضي عندما كانوا يدلون بدلوهم في آبار تبعد عشرات الكيلومترات عن مساكنهم، وضعية غيّرت من جمال بيتي حتى أني أسميه الخربة”.

يتناوب في هذه العائلة، التي تحدثت إلى مدونة بوندي التونسية ،الزوج وزوجته على تعبئة الماء ليلا بداية من  منتصف الليل عندما يعود تدفق الماء.

هذه الكمية الهائلة من المخزون الوقتي  للمياه  معد فقط للطبخ والغسل لتبدأ العائلة في توفير الكمية اللازمة لدورة المياه  قبل أن تنهي ليلتهما في بهو المنزل أين يقومان بتأمين براميل من الماء معدة لغسل الملابس أو الاستحمام.

ونحن نتابع مع سعاد يومها في التصرف في توزيع المياه تحسبا لانقطاع الماء في اي لحظة وأحيانا و أكدت محدثتنا أن هذه المعضلة تسببت في تغيير شكل المنزل وكأنه واقع تحت سيطرة الأشكال البلاستيكية أو ربما تحول إلى ملجئ للبلاستيك ” كما اختارت توصيف ذلك .

وتستوجب عملية التصرف في الماء وعيا كبيرا تجنبا  للتبذير أو القيام بأعمال تتطلب كمية أكبر من الموجود وخوفا من تواصل غياب الماء قائلة “الانقطاع المتكرر للماء بات  امر لا يطاق ففي بادئ الأمر بدت لي الحالة  طبيعية بعد الثورة مباشرة ولكن في السنتين الأخيرتين أزداد الوضع تعقيدا رغم التشكيات المتكررة المرفوعة للشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه فرع مدنين” .

وقالت سعاد إن الأمر يختلف من موسم لموسم حيث أن الإضطرابات في تزويد المناطق بالماء الصالح للشراب يبدأ منذ  فصل الربيع  نظرا للطقس الحار الذي يميز ولاية  مدنين وهي الفترة المثلى لأهالي الولاية لغسل الحشايا والأغطية الصوفية إضافة إلى كثرة الاستحمام وهو ما يتسبب في انقطاع الماء الصالح للشراب.

مشهد يجمع أهالي ولاية مدنين ،فاليوم لا فرق  بين القاطن  في الاماكن المنخفضة و والمرتفعة أو بين المدينة والريف ولكن ما قد يخفف من وطأة المشكل توفر الآبار المنزلية أو ما يعرف بالماجل في أغلب منازل العائلات بولاية مدنين .

وكان قد ورث الأهالي فكرة  إحداث بئر بالمنزل أو خارجه لطبخ الوجبات الغذائية وأيضا للشاي العادة التي لم تنقطع لقرون.

وكان موضوع الماء محور وقفات احتجاجية سابقة نفذوها عدد من الأهالي أمام مقر الشركة  بعد أن بات الأعذار التي تقدمها  الشركة غير مقنع من ذلك ارتفاع النمو السكاني بولاية مدنين  وكثرة المقيمين خاصة القادمين من الولايات  الأخرى للعمل أو الإقامة الدائمة وغيرها من الاسباب التي رفّعت من نسبة استهلاك الماء الصالح للشراب وعليه كثرة الضغط الذي أدى الى انقطاع الماء أو ضعف تدفقه.

إشتدي أزمة تنفرجي

 

تزويد السكان بالماء الصالح للشرب مع ضمان الجودة هو الهدف الذي تسعى الشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه إلى تحقيقه.

حيث تزود الشركة 900 ألف ساكن بولايتي مدنين و تطاوين وهنا تتحدث الشركة دائما عن منظومة مائية  متكاملة تجمع جربة ومدنين وولاية تطاوين تتكون من 67 بئر عميقة  و 3 محطات لتحلية المياه الجوفية وشبكة توزيع وجلب طولها 6300 كلم من القنوات و 200 منشأة مائية من الخزانات ومحطات الضخّ.

وتواجه الشركة خلال صائفة 2016 وفق عبد السلام السعيدي المدير المركزي بالشركة الوطنية لاستغلال وتوزيع المياه عجزا مائيا ب10 بالمائة من جملة الموارد المائية المتاحة  المقدرة ب 152  ألف متر مكعب في اليوم في حين أن نسبة المتوقعة للاستهلاك خلال فترة الذروة تصل إلى 174 ألف متر مكعب وهو ما يؤكد تواصل الاضطرابات المائية بالولايتين وخاصة بالمرتفعات كالمناطق الجبلية على غرار بني خداش وأيضا متساكني العمارات.

ولتقليص العجز خلال هذه الصائفة إلى 6 بالمائة ،شرعت الشركة في حفر 4 آبار عميقة في تبرجيت والخيطة وكحيلة والذهيبة من ولاية تطاوين ستدخل حيز الاستغلال خلال هذه الصائفة مع برمجة  حفر بئرين عميقتين في بن قردان ستدخل حيّز الاستغلال هذه الصائفة  مما سيؤدي إلى تخفيف الضغط على استعمال الماء  بالجهة علاوة على تهئية المنشآت المائية.

ويعدّ توفير الماء غير كافي اليوم ،حيث لا بد من ضمان عنصر الجودة وهنا  أكد السعيدي أن محطة  تحلية المياه في جربة وستكون جاهزة في سنة 2018 ب 50 ألف متر مكعب في اليوم وهو مشروع بقيمة 156 مليون دينار سيساعد على  توفير المياه الجيدة في المنظومة المائية.

إضافة إلى تحضير دراسة فنية لإحداث محطة تحلية المياه الجوفية ببن قردان  ب9 ألاف متر مكعب  في اليوم بكلفة 41 مليون دينار ومحطة أخرى ببني خداش  لتحسين جودة المياه بهذه المنطقة الجبلية.

وتجرى حاليا  اشغال مشروع بقيمة 5,2 مليون دينار لإعادة توسيع اقطار القنوات المائية  بمدينة مدنين التي تسبب في منع تدفق الماء لصغر حجمها أمام وعدم قدرتها على تأمين حاجيات المستهلك.

 يبقى المواطن يتفنن في اطار انقطاع الماء في الحفاظ على الاحتياطي وبهذه الحلول المؤقتة يواصل المستهلك  التعويل على ذاته حتى لا يبقى دون ماء  خاصة في شهر رمضان.

 

 

                                         نعيمة خليصة

عن admin

شاهد أيضاً

عنق الجمل : تركيز طاقة شمسية و ماء صالح للشرب بموقع ديكور حرب النجوم

تم اليوم بصفة رسمية تسليم موقع ديكور الفلم العالمي  حرب النجوم للبلدية بصفة رسمية من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *