الرئيسية / سياسة / أحمد الرابحي : حكاية سجين سياسي وشهادة عن حقبة الاستبداد زمن الدكتاتورية

أحمد الرابحي : حكاية سجين سياسي وشهادة عن حقبة الاستبداد زمن الدكتاتورية

أحمد الرابحي أصيل ولاية القصرين وتحديدا معتمدية فريانة يشتغل الآن معلم وخطيب جمعة، هادئ الأعصاب تعلو محياه ابتسامة لا تكاد تفارقه لكنها تخفي ورائها حكايات وأسرار بأسلوبه الروائي الخاص أخذنا في رحلة إلى ماضيه الحزين السعيد مراوحاً بين الهزل تارة والجد طورا ليروي لنا قصة كفاحه ضد الجلاد.

لن تجد لشهادة عمي “حمد” عنوانا أفضل من قول درويش في قصيدته “عن إنسان” : “لا غرفة التوقيف باقية و لا زرد السلاسل”.

                                                                                   سيف الدين السعداوي

عن admin

شاهد أيضاً

القصرين: محاولة قتل عون أمن عن طريق دهسه بسيارة

اكد كاتب عام نقابة الأمن الوطني بالقصرين محمد العمري اليوم الأحد 9 جوان 2019 تعرض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *