الرئيسية / الأخبار / المحلية / الداخلية تنشر تفاصيل عملية سيدي علي بن عون

الداخلية تنشر تفاصيل عملية سيدي علي بن عون

أفادت وزارة الداخلية بأن العناصر الإرهابية التي تم القضاء عليها ليلة أمس بسيدي علي بن عون من ولاية سيدي بوزيد هي من أخطر العناصرالإرهابية وتابعة لما يسمى بكتيبة « جند الخلافة » الموالية لتنظيم داعش الإرهابي.

وبينت الداخلية في بلاغ لها اليوم الأحد أنه تم حجز 3 أسلحة وكمية من الذخيرة والمتفجرات و2 أحزمة ناسفة مؤكدة في الآن نفسه أن الأبحاث لا تزال متواصلة للكشف عن العناصر المتواطئة مع هذه المجموعة.

وأكدت الداخلية في بلاغ ثان أن الإرهابي منتصر بن محمد الجريدي الغزلاني المكنى عمر التحق بالمجموعات الإرهابية بالجبال التونسية أواخر سنة 2014 وشارك في عملية قتل العسكري سعيد الغزلاني بتاريخ 05 نوفمبر 2016 و قتل شقيقه المواطن خالد الغزلاني بتاريخ 14 ديسمبر 2018 كما قام بعمليات سطو على البنوك بولاية القصرين من بينها فرع بنك الأمان بتاريخ 2 أوت 2018 وفرع الاتحاد الدولي للبنوك بمعتمدية سبيبة بتاريخ 15 ديسمبر 2018 وقام أيضا بمداهمة المنازل المتاخمة لجبال القصرين والاستيلاء على المؤونة كما شارك في زرع الألغام التي استهدفت الوحدات الأمنية والعسكرية.

أما الإرهابي حاتم بن محمد بسدوري المكنى النعمان فقد شارك في العملية الإرهابية بسيدي علي بن عون بتاريخ 23 أكتوبر 2013 والتي استشهد خلالها 6 ضباط وأعوان الحرس الوطني وخلفت 6 جرحى والتحق على إثرها بكتيبة عقبة بن نافع بمرتفعات القصرين وفي عملية هنشير التلة 2 بتاريخ 16 جويلية 2014 والتي خلفت 15 شهيدا من العسكريين وعملية الهجوم على منزل وزير الداخلية بتاريخ 24 ماي 2014 كما شارك في كمين استهدف تشكيلة عسكرية بجبل المغيلة يوم 7 أفريل 2015 خلفت 5 شهداء

في صفوف العسكريين وإصابة آخرين وأيضا في كمين استهدف تشكيلة عسكرية بجبل المغيلة يوم 15 نوفمبر 2015 خلف شهيدا وإصابة آخرين في صفوف الوحدات العسكرية إضافة إلى استهداف تشكيلات عسكرية بجبل سمامة خلال رمضان 2016 ومداهمة المنازل المتاخمة لجبال القصرين والاستيلاء على المؤونة وزرع الألغام التي استهدفت الوحدات الأمنية والعسكرية.

كما أكدت الداخلية أن الإرهابي محمد بن إبراهيم بن صالح بسدوري المكنى حمود شأنه شأن الارهابي حاتم بسدوري فقد التحق بالمجموعات الإرهابية بالجبال التونسية سنة 2013 وشارك في العملية الإرهابية بسيدي علي بن عون وعملية هنشير التلة وفي الهجوم على منزل وزير الداخلية الأسبق إضافة إلى مشاركته في كمينين استهدفا تشكيلات عسكرية خلال شهري أفريل ونوفمبر 2015 بجبل المغيلة وآخر بجبل سمامة شهر رمضان 2016 إضافة الى مداهمة المنازل المتاخمة لجبال القصرين والاستيلاء على

المؤونة وزرع الألغام التي استهدفت الوحدات الأمنية والعسكرية.

وكانت وحدات الحرس الوطني قد تمكنت في الليلة الفاصلة بين السبت والأحد من القضاء على 3 إرهابيين بمنطقة سيدي علي بن عون من ولاية سيدي بوزيد في إطار عملية استباقية على إثر توفر معلومات وهم كل من حاتم بن العيد البسدوري(40 سنة) تونس 5 ماي ( وكالة تونس إفريقيا للأنباء)- أفادت وزارة الداخلية بأن العناصر الإرهابية التي تم القضاء عليها ليلة أمس بسيدي علي بن عون من ولاية سيدي بوزيد هي من أخطر العناصر

الإرهابية وتابعة لما يسمى بكتيبة « جند الخلافة » الموالية لتنظيم داعش الإرهابي.

وبينت الداخلية في بلاغ لها اليوم الأحد أنه تم حجز 3 أسلحة وكمية من الذخيرة والمتفجرات و2 أحزمة ناسفة مؤكدة في الآن نفسه أن الأبحاث لا تزال متواصلة للكشف عن العناصر المتواطئة مع هذه المجموعة.

وأكدت الداخلية في بلاغ ثان أن الإرهابي منتصر بن محمد الجريدي الغزلاني المكنى عمرالتحق بالمجموعات الإرهابية بالجبال التونسية أواخر سنة 2014 وشارك في عملية قتل العسكري سعيد الغزلاني بتاريخ 05 نوفمبر 2016 و قتل شقيقه المواطن خالد الغزلاني بتاريخ 14 ديسمبر 2018 كما قام بعمليات سطو على البنوك بولاية القصرين من بينها فرع بنك الأمان بتاريخ 2 أوت 2018 وفرع الاتحاد الدولي للبنوك بمعتمدية سبيبة بتاريخ 15 ديسمبر 2018 وقام أيضا بمداهمة المنازل المتاخمة لجبال القصرين والاستيلاء على المؤونة كما شارك في زرع الألغام التي استهدفت الوحدات الأمنية والعسكرية.

أما الإرهابي حاتم بن محمد بسدوري المكنى النعمان فقد شارك في العملية الإرهابية بسيدي علي بن عون بتاريخ 23 أكتوبر 2013 والتي استشهد خلالها 6 ضباط وأعوان الحرس الوطني وخلفت 6 جرحى والتحق على إثرها بكتيبة عقبة بن نافع بمرتفعات القصرين وفي عملية هنشير التلة 2 بتاريخ 16 جويلية 2014 والتي خلفت 15 شهيدا من العسكريين وعملية الهجوم على منزل وزير الداخلية بتاريخ 24 ماي 2014 كما شارك في كمين استهدف تشكيلة عسكرية بجبل المغيلة يوم 7 أفريل 2015 خلفت 5 شهداء

في صفوف العسكريين وإصابة آخرين وأيضا في كمين استهدف تشكيلة عسكرية بجبل المغيلة يوم 15 نوفمبر 2015 خلف شهيدا وإصابة آخرين في صفوف الوحدات العسكرية إضافة إلى استهداف تشكيلات عسكرية بجبل سمامة خلال رمضان 2016 ومداهمة المنازل المتاخمة لجبال القصرين والاستيلاء على المؤونة وزرع الألغام التي استهدفت الوحدات الأمنية والعسكرية.

حسام دلالي

عن Fathi_Rhimi

شاهد أيضاً

زيارة وزير الداخلية إلى ولاية القصرين

تحوّل اليوم الجمعة 10 ماي 2019، وزير الداخلية السيد “هشام الفراتي” إلى ولاية القصرين أين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *