الرئيسية / الأخبار / القصرين : عون الحرس هشام ميساوي ضحية أخرى برصاص الإرهاب

القصرين : عون الحرس هشام ميساوي ضحية أخرى برصاص الإرهاب

شهدت منطقة الزعـفرانية التابعة لولاية سيدي بوزيد في الليلة الفاصلة بين يوم الإثنين 17 و الثلاثاء 18 مارس 2014 تبادل لإطلاق النار بين قوات الحرس الوطني و مجموعة إرهابية كانت على متن شاحنة خفيفة لم يمتثل سائقها لإشارة التوقف فتمت مطاردة السيارة، و تبين بأنها مجموعة إرهابية أصابت برصاصها عونين من الحرس الوطني أحدهما يدعى هشام الميساوي ولد يوم 11 نوفمبر 1987 في منطقة البريج التابعة لعمادة بوزقام بولاية القصرين و الذي إلتحق بسلك الحرس الوطني في فرقة الطلائع بعد تلقيه للتدريبات في إحدى مدارس الحرس الوطني. وقد إشتغل هشام خلال أحداث الشعانبي و كان شاهد على حادثة خطيرة عند إنقلاب إحدى سيارات الحرس الوطني بعد إنفجار لغم ثم إشتغل هشام خلال أحداث سيدي علي بن عون و التي راح ضحيتها 6 أعوان من الحرس الوطني و من ألطاف الله لم تصبه إحدى رصاصت الإرهابيين التي مرت بجانب رقبته و قد شائت الأقدار أن يعيش هشام الميساوي أحداثا إرهابية أخرى خلال العملية الفارطة في ولاية سيدي بوزيد.
كاميرا مدونة بوندي التونسية تحولت إلى عائلته و تحدثت إليهم عن حالة إبنهم الصحية خاصة و أنه أصيب برصاصتين على مستوى البطن و الظهر و مقيم حاليا في المستشفى العسكري في تونس العاصمة و للإشارة فإن هشام هو العائل الوحيد لعائلة تتكون من 10 أفراد كلهم معطلين عن العمل و لديه شقيق تعرض إلى إعاقة بدنية بعد تعرضه لحادث مرور خطير
.
حسام هرماسي

تابعوا معنى التقرير المصور التالي :

عن admin

شاهد أيضاً

متى تفك عزلة أهالي الرّحيات ؟

عدد من فلاحي ومتساكني منطقة الرّحيات بسبيطلة ينفذون وقفة إحتجاجية للمطالبة بتعبيد المسلك الفلاحي لفكّ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *