الرئيسية / المجتمع / حمزة سايحي ضحية خطأ أمني فمن ينقذه من الإعاقة و ينقذ عائلته‎

حمزة سايحي ضحية خطأ أمني فمن ينقذه من الإعاقة و ينقذ عائلته‎

حمزة سايحيقصة حمزة سايحي مواطن عادي أصيل القصرين، بسبب إستماعه للموسيقى عند سياقته لدرجته لم ينتبه لإشارة الجيش الوطني التونسي بالتوقف مما نتج عنه إصابته بطلق ناري فأصبح مقعدا.

حمزة سايحي ولد في 13 مارس 1981 أصيل منطقة حي الزهور بولاية القصرين، متزوج و له إبنة. كان يعمل في محل لحرفة الجبس وهو مقعد حاليا بسبب تعرضه لطلق  ناري على وجه الخطأ من طرف وحدات الحرس الوطني بمنطقة ” لوز العيفة ” وذلك  يوم 7 مارس 2013، خلال عمليات تمشيط تقوم بها الوحدات الأمنية بعد ما إسترابوا في أمره وهو على متن دراجة نارية كان بصدد الإستماع إلى الأغاني الشعبية عبر سماعات هاتفه الجوال، و لم يستمع لإشارة التوقف من قبل قوات الجيش الوطني و هذه الإصابة تسبببت له في إعاقتة جسدية، حيث أصبح غير قادر على التحرك و المشي. و بالرغم من عديد الشكايات التي قدمها كي تساعده السلط المسؤولة لمداواته إلا أنه أكد بأن لا أحد إستمع إليه و جوبهت كل مطالبه بالرفض.

 حالته الصحية و حسب بعض التقارير الطبية تستوجب عملية جراحية على النخاع الشوكي في إحد مستشفيات فرنسا و كلفتها 300 ألف دينار، علما و أن حمزة هو من عائلة فقيرة الحال لا عائل له و زوجته و إبنته سوى بعض المساعدات من أفراد عائلته و جيرانه و أصدقائه. فهو يوجه نداء إلى السلط كي تجد حل لحالته الإجتماعية و النظر في مطالب العلاج في الخارج لإنقاذ عائلته من الفقر و الخصاصة التي يعيشونها.

                                          ربيع غرسلي

عن admin

شاهد أيضاً

القصرين – سبيطلة : تصادم شاحنتين تقلان عدد من العاملات في المجال الفلاحي

شهدت منطقة فيض خالد من معتمدية سبيطلة التابعة لولاية القصرين وصباح اليوم حادث مرور أسفر عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *