الرئيسية / المجتمع / قفصة : الشماريخ واللغز المحير

قفصة : الشماريخ واللغز المحير

تعيش ولاية قفصة على غرار بقية ولايات الجمهورية منذ مدة على  وقع ظاهرة غريبة تمثلت في الإستعمال المفرط للشماريخ والتي تبدأ في وقت معين وبالتحديد بداية من التاسعة مساء لتثير  فزع المواطنين وتوقظ  في أنفسهم  الشك.

ولمزيد البحث في هذه الظاهرة، إلتقت  مدونة بوندي التونسية  ببعض أهالي قفصة وأحد  المسؤولين الأمنيين وطرحت السؤال حول هذه الظاهرة : من يقف وراءها ولماذا ؟ فكانت النتيجة…

دهشة وحيرة   لدى المواطن :

 لم أعطها أهمية في البداية،هكذا إستهلت الطالبة أمينة حديثها لتكمل : وظننتها مجرد ألعاب أطفال لا غير، لكن ومع تكررها يوميا  و في نفس التوقيت، بدأ الشك يسكنني لتصبح وكأنها تنبيه  لشيء ما فربما يكونون ممن يريد إدخال البلاد في بلبلة.

مراد المتحصل على شهادة عليا شاطر أمينة الرأي فيقول : إنها فعلا لغز محير، يرسم نقطة إستفهام حول التوقيت : فلماذا في هذا التوقيت بالذات ؟ و يضيف : ما أثار شكوكي أكثر هو أن هذه الشماريخ باهظة الثمن.

فاطمة أستاذة الانكليزية من جهتها تقول : في البداية كانت ظاهرة عادية خصوصا في شهر رمضان وفي موسم الأعراس، وقد إعتدنا سماعها.

تصمت فاطمة لتستدرك : لكن ومع إنقضاء فصل الصيف وتواصل هذه الظاهرة فقد أصبحت تثير الدهشة والإستغراب… فمن يقف وراءها يا ترى؟

أحداث شغب وتشتيت الإهتمامات الأمنية :

حول رأي القانون في هذه الشماريخ، توجهنا بالسؤال إلى أحد المسؤولين الأمنيين فكانت إجابته : هذه الشماريخ ممنوعة لأنها تهدد بالمعنى القانوني السكينة العامة أي راحة المواطن وأمنه لذا فهي تعتبر جريمة يعاقب عليها القانون التونسي وتدخل في باب جرائم الأمن العام.

يسكت محدثنا هنيهة ليضيف : إختلط الحابل بالنابل لدينا فلم نعد نفرق بين شماريخ الأعراس  وما يدخل في باب الشغب.

أما عن الإجراءات المتخذة فيجيبنا محدثنا أنه تم تنظيم حملات أمنية لتعقب مصدر التزود بهذه الشماريخ وهي متواصلة إلى اليوم.

ليضيف أنه لولا هذه الحملات لزاد سوء الوضع فقد  بدأت هذه الحملات تِؤتي أكلها لتشهد الظاهرة  تراجعا، موضحا أنه قد تم حجز 1867 قطعة فوشيك و 109 شماريخ و 5 صناديق ألعاب نارية كما تم إيقاف بعض الأفراد.

وعن مصدرها فيؤكد مسؤولنا الأمني أنها قادمة إما من الحدود الغربية للبلاد أو من ليبيا، مرجعا أسبابها إلى : الشغب وتشتيت إنتباه الأجهزة الأمنية لا أكثرولا أقل.

إذا بين فزع المواطن ورأي رجل الأمن المطمئن للشعب، تبقى ظاهرة الشماريخ لغزا محيرا يرسم نقاط إستفهام عديدة  في ظل عدم الاستقرار الأمني الذي تعيشه البلاد في الوقت الراهن.

 

                                                   سلمى الضاوي

عن admin

شاهد أيضاً

قفصة – المظيلة : عمال المناولة بالمجمع الكميائي يطالبون بتسوية الوضعية

نفذ صباح اليوم الاثنين 17 سبتمبر 2018 عمال المناولة بالمجمع الكميائي التونسي المظيلة 1 وقفة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *