الرئيسية / المجتمع / ماذا في المفاوضات الاجتماعية في القطاع الخاص

ماذا في المفاوضات الاجتماعية في القطاع الخاص

  وصف بيان صادر امس الاثنين عن مجمع القطاع الخاص التابع للاتحاد العام التونسي للشغل ان الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية هو المسؤول على تواصل تعطل المسار التفاوضي داخل اللجنة المركزية للمفاوضات الاجتماعية وعدم التوصل الى اصدار اتفاق المفاوضات الجديدة 2016/2017.

وفي تصريح لشمس أف أم قال الأمين العام المساعد بلقاسم العياري “إنه تم تسجيل تلكؤ منظمة الأعراف وعدم استعدادها للدخول في جولة جديدة من المفاوضات الإجتماعية بعنوان 2016 و2017 رغم توقيع رئيسة المنظمة وداد بوشماوي محاضر الاتفاق”.

وطالب العياري بضرورة فتح مفاوضات جدية ومسؤولة مع الاتحاد التونسية للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية.

وعبّر المجمع عن استياءه في بيانه، ما أسماه “تلكؤ الاتحاد التونسي للصناعة والتجارة والصناعات التقليدية وعدم تعبير ممثليه عن نية واضحة في تطبيق الاتفاق الممضى بين المنظمتين بتاريخ 16 جانفي 2016 والقاضي بفتح مفاوضات اجتماعية بجانبيها المالي والترتيبي بداية من شهر مارس الفارط” رغم عقد عديد الجلسات صلب اللجنة المركزية للتفاوض.

 كما استغرب تواصل رفض عديد الغرف الممثلة لأصحاب العمل الامضاء على الملاحق التعديلية للزيادة في أجور العمال بعنوان 2015 وتغاضي الحكومة عن الترفيع في الاجر الادنى الموحد المضمون في شهر ماي المنقضي وعدم إصدار البلاغ الخاص بالزيادة في الاجور للعمال غير الخاضعين لاتفاقيات قطاعية او اتفاقية مؤسسة.

ودعا إلى ضرورة إصدار الملاحق التعديلية للزيادة في الاجور المتبقية بعنوان 2015 في أقرب الاجال، كما دعا رئاسة الحكومة إلى إصدار البلاغ الخاص بالترفيع في الاجر الادنى الموحد المضمون والبلاغ الخاص بالزيادات في الاجور للعمال غير المنضويين تحت الاتفاقيات القطاعية.

 

عن Fathi_Rhimi

شاهد أيضاً

ورشة عمل حول الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية للمرأة والشباب في القطاع الخاص

مثلت اليوم الجمعة مسألة ” اللأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بالقطاع الخاص بسيدي بوزيد” وخاصة المتعلقة بالمرأة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *