الرئيسية / سياسة / ما فحوى اللقاء مصيري بين الصيد و السبسي

ما فحوى اللقاء مصيري بين الصيد و السبسي

رئيس الحكومة

إستقبل رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي اليوم الإثنين 11 جويلية 2016 بقصر قرطاج رئيس الحكومة الحبيب الصيد.

وأفاد رئيس الحكومة أن اللقاء مع رئيس الدولة تناول التقدم الذي حققته مبادرة حكومة الوحدة الوطنية ومراحل استكمالها و أكد رئيس 

 الحكومة الحبيب الصيد ولاءه لرئيس البلاد الباجي قايد السبسي، نافياً وجود أي توتر أو خلافات بينهما قبيل اجتماع حاسم حول مصير الحكومة.

وقال الصيد في حوار مع مراسل موقع “العربية.نت”، رداً على سؤال حول وجود “توتر” في علاقته بالرئيس السبسي : “أكن كل الاحترام والتقدير لرئيس الجمهورية، وهو في اعتقادي شعور متبادل، يستند الى رصيد من الثقة لا يتزعزع، يعود إلى عديد السنوات، وتدعمت أكثر منذ الفترة التي كلفني بها بوزارة الداخلية، بعد ثورة 11 يناير 2010 يوم كان يشغل مهمة رئيس الوزراء”.

وقد عبر عن ارتياحه من  الدعم والمساندة من الرئيس السبسي للقيام بمهامه في رئاسة الحكومة، في مرحلة قال عنها الصيد إنها “كانت ولا تزال دقيقة، أحوج ما تكون فيها بلادنا لحكمة القيادة وبعد النظر للوصول بها الى بر الأمان”.

ونفى الصيد ان تكون خلافات او توتر مع رئيس الجمهورية مؤكدا انه يحترم جيدا قرارات السبسي وما تفضيه نتائج مشاورات حكومة الوحدة الوطنية .

يذكر أن الرئيس التونسي كان قد تقدم بمبادرة منذ نحو شهر تهدف الى تشكيل حكومة وحدة وطنية، وقد حظيت هذه المبادرة بدعم الأحزاب والمنظمات الرئيسية في تونس، خاصة حول تشخيص الوضع ووضع أولويات المرحلة القادمة.

في المقابل لم يتم الحسم في مصير رئيس الحكومة، وسط وجود تباين بين رافض لبقائه (حزب نداء تونس)، ومتمسك به (النهضة الإسلامية والاتحاد العام التونسي للشغل)، كما برز ما يشبه رأي عام مساند للإبقاء على الصيد لإدارة المرحلة القادمة.

ويري المتابعون للوضع في تونس أن لقاء الاثنين بين السبسي والصيد سيشهد ” وضع النقاط على الحروف” حول مستقبل العلاقة بينهما، بعد تسرب أخبار عن وجود توتر بينهما، وهو ما نفاه رئيس الحكومة في مقابلة خاصة مع “العربية نت”، توجه من خلالها برسالة خاصة” للرئيس يوم واحد قبل لقاء هام بينهما.

 

                                                                       فتحي رحيمي

 

عن admin

شاهد أيضاً

مستودع لصنع المتفجرات في لسودة

الكشف عن مستودع لصنع المتفجرات في منطقة لسودة من ولاية سيدي بوزيد تمكّنت قوات الأمن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *