الرئيسية / المجتمع / معبر رأس الجدير : تواصل الغلق من الجانب الليبي

معبر رأس الجدير : تواصل الغلق من الجانب الليبي

تتواصل عملية غلق المعبر الحدودي من الجانب الليبي براس الجدير من معتمدية  بن قردان  ولليوم الثاني على التوالي في حين أفاد مكتب الإعلام


والاتصال في وزارة الداخلية   انه  يشتغل بصفة عادية من الجانب التونسي، غير أن الأطراف المسؤولة على هذا المعبر من الجانب الليبي  يمنعون الليبيين من المرور في اتجاه التراب التونسي إخضاعا لتراتيب أمنية وجاءت هذه العملية اثري مرور عدد من التجار الممتهنين للتجارة الموازية مع ليبيا. 

ويشار إلى أن حكومة الإنقاذ الوطني الليبية غير المعترف بها  (برئاسة خليفة الغويل) قد أوردت في بيان أمس الأحد أنها قررت غلق معبر راس الجدير من الجانب الليبي إلى حين تولي السلطات التونسية تأمين وحماية المواطنين الليبيين.

وذكر نفس المصدر أن عددا من المواطنين الليبيين تعرّضوا في تونس أمس إلى اعتداءات وإهانات من قبل مواطنين تونسيين محتجين على خلفية القبض على تشكيل إجرامي متّهم بقضايا تهريب ورشوة داخل الأراضي الليبية حسب نص البيان.

 ومن جانب آخر فقد تم في ساعة متأخرة من مساء الأحد 10 أفريل 2016 الإفراج عن  35 شخصا أصيلي منطقتي الذهيبة بن قردان تم إيقافهم من قبل وحدات الجيش الوطني المتمركزة بالمنطقة العازلة عند محاولتهم التسلل إلى القطر الليبي لجلب البنزين المهرب.

ويذكر أنّه تم خلال العملية حجز 17 شاحنة معدّة للتهريب و 125ألف لتر من البنزين تقرر الإبقاء عليها في مستودع الحجوزات برمادة  بتطاوين.

كما يشار إلى أن عددا من الجمعيات والمنظمات  قد وجهت  رسالة مشتركة  إلى رئيس الحكومة دعوه فيها إلى التدخل السريع لحل الإشكالية وتجنيب المنطقة  من الاحتقان وذلك على إثر إيقاف 30 شخصا من منطقتي الذهيبة و رمادة منادين بمراعاة  الظرف الذي تعيشه تونس والجارة ليبيا مؤكدين أن تهريب البنزين هو الملاذ الوحيد للشباب في ظل غياب الحلول التنموية وفق ما جاء بنص الرسالة. وفي نفس السياق يذكر أن رئيس الجمهورية الباجي قايد السبسي ادى زيارة إلى مدينة بن قردان أول أمس بمناسبة عيد الشهداء 9افريل 2016 أين اطلع خلالها على واقع الجهة التنموي.

 

عن admin

شاهد أيضاً

عنق الجمل : تركيز طاقة شمسية و ماء صالح للشرب بموقع ديكور حرب النجوم

تم اليوم بصفة رسمية تسليم موقع ديكور الفلم العالمي  حرب النجوم للبلدية بصفة رسمية من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *